Statement on the Anniversary of the Abduction of Ahmad Sa’adat/ بيان صادر عن الحملة الدولية للتضامن مع القائد أحمد سعدات

0
368

بيان صادر عن الحملة الدولية للتضامن مع القائد أحمد سعدات

في الذكرى السابعة عشر لاختطاف سعدات على أيدي أجهزة أمن السلطة

ستظل هذه الجريمة محفورة في الذاكرة الفلسطينية لا تسقط بالتقادم

إنها لعنة المظلوم تطارد المجرم إلى أن تنال منه

في الخامس عشر من يناير/ كانون ثاني 2002 ارتكبت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية جريمة نكراء بحق القائد الوطني الكبير أحمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حينما أقدم جهاز المخابرات العامة برئاسة اللواء توفيق الطيراوي آنذاك على اختطافه ومجموعة من الرفاق الذين نفذوا عملية قتل وزير السياحة الصهيونية المجرم “رحبعام زئيفي”، وجرى بعدها اعتقالهم في مقر المقاطعة، ومن ثم تشكيل محكمة هزلية شكّلت تطوراً غير مسبوقاً في تاريخ نضالنا الفلسطيني كشفت حجم التواطؤ والجريمة الذي سلكته قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية بحق قائد فصيل وطني ومقاومين أبطال. وما زالت فصول هذه الجريمة متواصلة في استمرار هذا النهج المدمر، حيث لم يحاسب من ارتكبها حتى الآن، ولا من شارك فيها وحاك خيوطها الدنيئة في غرف العار وما يُسمى التنسيق الأمني والذي مارسته وما زالت أجهزة أمن السلطة.

إننا في الحملة الدولية للتضامن مع القائد أحمد سعدات وفي الذكرى السابعة عشر لارتكاب هذه الجريمة نؤكد على التالي:

1)    إن هذه الجريمة تشكّل طعنة غادرة ومسمومة للمقاومة الفلسطينية تكشف عن طبيعة الوظيفة الأمنية لكيان أوسلو الهزيل، كما أماطت اللثام عن جوهر وطبيعة هذه السلطة المتهالكة.

2)    إن هذه الجريمة ستظل محفورة في الذاكرة الفلسطينية لا تسقط بالتقادم ولا تزول مع مرور الزمن، إنها لعنة المظلوم تطارد المجرم الجبان إلى أن تنال منه ويحل العقاب والقصاص ويستقيم ميزان العدالة الثورية.

3)    ارتكب جهاز المخابرات الفلسطيني خلال هذه الجريمة بقيادة اللواء ” توفيق الطيراوي” جريمة سياسية وأخلاقية غير مسبوقة في التاريخ الفلسطيني وفي الخفاء شاركت أيضاً قيادات أمنية أخرى في هذه الجريمة. إن محاولات هؤلاء في تلميع وجوههم أو التهرب من المسئولية عنها لن تجد نفعاً بعد أن سقطت كل أوراق التوت عنهم.

4)    إن هذه الجريمة عرض مكثف لمسلكيات وممارسات أجهزة أمن السلطة وسجلها الأسود الذي ما زال يغيم بظلاله السوداء على الضفة، فما زالت الاعتقالات والملاحقات الأمنية بحق المقاومة متواصلة، استمراراً لنهج التنسيق الأمني المدمر، وقد وصل هذا التعاون مع الاحتلال إلى حد تباهي قيادة السلطة بهذا النهج وهذه الممارسات.

5)    تشيد الحملة بالقائد أحمد سعدات والذي سيظل منارة وطنية كبيرة لم ولن تكسر هذه الجريمة وممارسات الاحتلال عزائمه ولا صلابته، فقد حوّل دائماً زنازين الاعتقال التي قضى فيها معظم سنوات عمره إلى ساحات مقاومة متواصلة.

6)    تشيد الهيئة بالقوى والأحزاب والشخصيات التي شاركت وستشارك في أسبوع التضامن الدولي مع القائد أحمد سعدات.

7)    كل التضامن مع أسيراتنا واسرانا البواسل في سجون الاحتلال، والذين يتعرضون لهجمة صهيونية مسعورة وإجراءات غير مسبوقة، الأمر الذي يستوجب التصدي لهذه الإجراءات بقوة وليس بالتضامن الشكلي أو الموسمي،  وذلك من خلال برنامج دائم ومتواصل وفعاّل، وبوسائل نضالية جديدة ضاغطة على الاحتلال والمجتمع الدولي.

المجد للشهداء… الموت للصهاينة.. العار للعملاء والجبناء

الحرية للقائد سعدات وجميع الأسرى

وإننا سننتصر حتماً

حملة التضامن الدولية مع القائد أحمد سعدات

15 يناير/ 2019 

Statement issued by the International Campaign of Solidarity with Ahmad Sa’adat

On the 17th anniversary of the kidnapping of Sa’adat by Palestinian Authority security forces

This crime will remain engraved in the Palestinian memory, with no statute of limitations

It is the curse of the oppressed to haunt the criminal until justice is done

On January 15, 2002, the Palestinian Authority security services committed a grave crime against the Palestinian national leader Ahmad Sa’adat, the General Secretary of the Popular Front for the Liberation of Palestine. The General Intelligence Service, headed by Major-General Tawfiq Tirawi at the time, kidnapped Sa’adat as well as a group of his comrades involved in the assassination of the extremist Zionist racist and war criminal Rehavam Zeevi, the Israeli Minister of Tourism. They were detained at the headquarters of the PA (the Muqata) before the formation of a kangaroo court, an unprecedented development in the history of the Palestinian struggle.

These events revealed the extent of the collusion and criminality of the leadership of the Authority and its security forces against the leader of a national resistance organization and its fighters and heroes. The pages of this crime are still being turned; it continues in the continuation of this destructive approach of “security coordination.” No one has been held accountable; none of those involved in crafting this treacherous plot in the rooms of shame and so-called “security coordination” exercised by the security forces of the Authority.

We, in the international campaign of solidarity with the leader Ahmad Sa’adat, on the 17th anniversary of the commission of this crime, emphasize the following points:

1) This crime is a treacherous stab in the back, an act of poison against the Palestinian resistance. It reveals the true nature of the security functions of the Oslo entity, and reveals the essence of its derelict authority.

2) This crime will remain engraved in the memory of the Palestinian people, with no statute of limitations. It does not lessen or diminish with the passage of time. Instead, the oppressed continue to haunt the cowardly criminals responsible, seeking accountability, punishment and revolutionary justice.

3) The Palestinian intelligence service, led by Major-General Tawfiq Tirawi, committed an unprecedented political and moral crime in Palestinian history. In secret, others responsible for the security services also participated in this crime. Their attempts to clean their faces or evade responsiblity will not succeed, and these fig leaves will fall away.

4) This crime is a clear representation of the practices and abuses of the Palestinian Authority security services and their shameful record, which still hangs as a dark cloud on the West Bank. These agencies continue the destructive path of security coordination and the arrests and prosecutions against the resistance. This cooperation with the occupation has reached the extent that the Palestinian Authority leadership boasts of these practices and approaches.

5) The campaign salutes the leader Ahmad Sa’adat, who remains a national lightpost and a beacon of the Palestinian cause. This crime and the attacks of the occupation will not break his will or steadfastness. He has always turned the detention cells in which he has spent most of his adult life into continuous battlefields of resistance.

6) The campaign praises all of the organizations, parties, activists and personalities who have participated and will participate in the International Week of Action with Ahmad Sa’adat.

7) All solidarity with our prisoners in the occupation jails, who are subjected to an intensified Zionist attack and unprecedented repressive measures. This situation requires an urgent, strong response, not merely formal gestures of support, through permanent, continuous, effective and creative means of struggle to pressure the occupation and the international community.

Glory to the martyrs….Down with Zionism…Shame on the collaborators and agents

Freedom for Ahmad Sa’adat and all Palestinian prisoners! Victory is certain.

International Campaign to Free Ahmad Sa’adat
January 15, 2019